استمرار احتجاز مصطفى سلمى

10/11/2010
البيانات الصحفية
ar fr

تعرب كل من الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة العضو فيها، المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، عن قلقهما الشديد إزاء استمرار الاحتجاز التعسفي لمصطفى سلمى، المفتش العام لشرطة البوليساريو والذي اعتقلته جبهة البوليساريو في 21 سبتمبر 2010.

بعد شهر من إعلان جبهة البوليساريو رسميا عن إطلاق سراحه، في 6 أكتوبر 2010، ما زال مصطفى سلمى محتجزا تعسفا في مكان مجهول في أمهيريز، وهي منطقة تحت سيطرة جبهة البوليساريو تقع في التراب الجزائري. لم يمثل أمام قاض منذ اعتقاله. وإلى حد الساعة لم تتمكن عائلته من مقابلته أو الاتصال به. وحسب معلومات تم جمعها من والده فإن السيد مصطفى سلمى يتعرض لمعاملات غير إنسانية ومهينة بل حتى لأعمال تعذيب جسدي ومعنوي. ويعتقد أن عائلته الموجودة في تندوف تتعرض أيضا لتهديدات بالإبعاد القسري وإلى استفزازات على وتيرة يومية.

اعتقل السيد مصطفى سلمى من قبل قوات الأمن التابعة للبوليساريو عندما كان في طريقه للالتحاق بعائلته في مخيم اللاجئين الصحراويين بالقرب من مدينة تندوف الجزائرية، واتهم بالتجسس. جاء اعتقاله بعد زيارة قام بها إلى المغرب عقد خلالها ندوة صحفية في مدينة السمارة في 9 أغسطس 2010. وكان قد عبر خلال تلك المناسبة عن تأييده لمشروع الحكم الذاتي للصحراء الغربية وفقا لمقترح السلطات المغربية، وعبرعن نيته في خوض حملة لصالح المشروع في مخيمات اللاجئين. كما اتهم السيد سلمى بالتجسس لصالح السلطات المغربية وبإفشاء معلومات سرية من شأنها تعريض جبهة البوليساريو للخطر.

تدعو كل من الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة المغربية لحقوق الإنسان جبهة البوليساريو والسلطات الجزائرية، تطبيقا لالتزاماتهما الدولية والإقليمية، إلى:

- الكشف عن مكان احتجاز مصطفى سلمى
- ضمان حقه في الحياة وسلامته الجسدية ومنع كل إجراء يهدف إلى إبعاده القسري
- إطلاق سراحه على الفور

أقرأ المزيد