غزة : يجب على المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات صارمة إثر العدوان الإسرائيلي المميت على قطاع غزة

تعد عمليات القصف الأخيرة على قطاع غزة المحاصر والتي تسببت في مقتل 47 شخصًا، دليلا جديدًا على إنكار إسرائيل العميق للقانون الدولي. وتجدد الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان إدانتها للعدوان على غزّة وتدعو المجتمع الدولي لتحميل إسرائيل مسؤولياتها.

تدين الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان بشدة العدوان العسكري وقصف جيش الاحتلال الإسرائيلي في الأيام الماضية لقطاع غزة المحاصر. حيث شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدواناً عسكرياً على قطاع غزة المحتل في ما أسمته "الفجر الصادق"، الذي استمر لمدة ثلاثة أيام بدأت بتاريخ 5/8/2022، واستهدفت من خلاله المدنيين/ات من الفلسطينيين وممتلكاتهم بصورة عشوائية، وشددت حصار القطاع من خلال إغلاق المعابر بشكل كلي، ما خلف واقعاً مأساوياً. وبررت قوات الاحتلال الإسرائيلي هذا الهجوم العسكري، بحجة استهداف حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، في حين تسبب العدوان حسب المصادر الطبية في قطاع غزة بمقتل (47) فلسطينياً، من بينهم (16) طفلاً، و(4) نساء، وأصيب ما يزيد عن (360) آخرين.
وتؤكد الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان أن هذا التصعيد الخطير للغاية هو نتيجة منطقية للإنكار الممنهج لحقوق الشعب الفلسطيني الذي يعيش في ظل نظام استعماري قائم على الهيمنة والفصل العنصري والذي يمارسه الاحتلال على الشعب الفلسطيني منذ العام 1948.

وتذكر الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، بأن قطاع غزة وسكانه البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة قد تعرضوا لأكثر من خمسة عشر عامًا من سياسة الحصار الوحشية وغير القانونية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي والتي تندرج ضمن نطاق العقوبات الجماعية المحظورة بموجب القانون الإنساني الدولي، وهو ما تسبب بكارثة إنسانية مستمرة، مما أدى إلى اعتبار قطاع غزة غير قابل للحياة من قبل الأمم المتحدة.

تؤكد الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان على دعمها وتضامنها مع الشعب الفلسطيني وتدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته لضمان حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره وإنهاء الاحتلال ووقف كافة أشكال التمييز والفصل العنصري الممارس من قبل الاحتلال على الشعب الفلسطيني.
كما وتؤكد الفدرالية على ضرورة إنهاء سياسة إفلات إسرائيل من العقاب، لا سيما فيما يتعلق بالانتهاكات الجسيمة للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان والتي قد ترقى لكونها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ولا سيما من خلال:
• دعوة مجلس حقوق الإنسان بالطلب من لجنة التحقيق الدائمة، المباشرة في أعمال التحقيق بالانتهاكات الجسمية لحقوق الإنسان المرتكبة من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال الهجوم العسكري الأخير.
• دعوة إسرائيل إلى الإنهاء الفوري للحصار غير القانوني المفروض على قطاع غزة المحتل.
• دعوة المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إلى الإعلان عن خضوع كافة الجرائم التي قد تكون قد ارتكبت في قطاع غزة وتدخل في اختصاص المحكمة بشمولها في التحقيقات الجارية من قبل المحكمة في حالة فلسطين.
• ضمان جبر الضرر للضحايا وعائلاتهم/ن.

أقرأ المزيد
statement