مثول أول لمواطن سوداني متهم بجرائم حرب في دارفور أمام المحكمة الجنائية الدولية

18/05/2009
البيانات الصحفية
ar en fr

سيظهر اليوم السيد\ بحر إدريس أبو قردة أمام الدائرة التمهيدية 1 للمحكمة الجنائية الدولية وهو قائد قوات التمرد في دارفور المتهم بقتل 12 جندي من قوات سلام الإتحاد الإفريقي وجرح آخرين وسرقة قاعدة الإتحاد الإفريقي في شهر سبتمبر 2007

سوف يتم مثول بحر أدريس أبو قردة امام المحكمة إراديا حيث أنه قد سافر إلى هولندا الأمس ظهرا في طائرة تجارية, وبعد مقابلة محاميه تم ترحيله إلى موقع حددته المحكمة ليقيم فيه خلال وجودة في لاهاي
ترحب الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان بأول محاكمة لجرائم يزعم أنها قد أرتكبت في دارفور, قائد قوات التمرد هو أول متهم يحاكم إراديا أمام المحكمة الجنائية الدولية وأول من يمتثل للمحاكمة على تهم جرائم مرتكبة في دارفور
وقد أكد النائب العام للمحكمة إستحالة حدوث هذه المحاكمة دون "تعاون الدول الإفريقية والأروبية خاصة هولندا –الدولية المستضيفة للمحكمة الجنائية الدولية بالإضافة إلى تشاد والسنغال ونيجيريا ومالي وجامبيا"
كما صرحت السيدة \ سهير بالحسن رئيسة الفدرلاية الدولية لحقوق الإنسان "التعاون القوي من عدة دول أفريقية يظهر إلتزام ملحوظ من قبل الدول الأفريقية للعدالة الدولية مما يناقد الإدعاءات الظاهرة مؤخرا أن المحكمة هي محكمة ضد أفريقيا"
تحث الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان جميع الدول أن تتعاون مع المحكمة خاصة فيما تطبيق 3 مذاكرات توقيف جاريين في حق كل من الرئيس عمر البشير وأحمد الهارون وزير الشؤون الإنسانية والذي تم تعيينه مؤخرا محافظا لجنوب الكردوفان وعلى كشيب قائد قوات الجنجاويد وذلك في سياق تطبيق التزماتها الدولية ولضمان الحق والعدالة للضحايا
وصف مختصر للموقف:
قد قدم في يوم 20 نوفمبر 2008 النائب العام قضية مغلقة ضد 3 من قادة حركة التمرد غير معروف هويتهم من المعتقد أنهم وراء الهجوم الذي إستهدف قاعدة الجيش في هسكانيتا الذي قد تسبب في مقتل 12 جندي من قوات سلام الإتحاد الإقريقي وإصابة 8 آخرين, ولا يزال أسماء القائدين الآخرين غير معروف
تعد هذه ثالث قضية في دارفور يحقق فيها المدعي العام منذ يونية 2005 عندما تم إحالة القضية اليه بناءا على قرار مجلس الأمن للأمم المتحدة رقم 1593 المتبني يوم 31 مارس 2005

أقرأ المزيد
communique