استخدام غير مقبول للعنف ضد المتظاهرين سلميا

15/03/2011
البيانات الصحفية
ar en fr

تعرب الفدرالية الدولية لرابطات حقوق الإنسان عن انشغالها العميق إزاء تدهور الوضع في اليمن في الأيام الأربعة الماضية والذي أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 8 أشخاص. وتحث الفدرالية السلطات اليمنية على الامتناع عن استخدام العنف ضد المتظاهرين سلميا. وقد قتل ما لا يقل عن 47 شخصا وجرح حوالي 1500 آخرين منذ بداية الاحتجاجات في الشهر المنصرم.

في يوم السبت 12 مارس 2011، هاجمت قوات الأمن اليمنية باحة جامعة صنعاء حيث تجمع الآلاف من المحتجين منذ أسابيع مطالبين الرئيس علي عبد الله صالح بالتنحي.

وحسب المعلومات الواردة، أطلقت الشرطة عيارات حية وغازات مسيلة للدموع وماء ساخنا ممزوجا بالغاز أثناء الهجوم الذي قامت به ليلة السبت لتفريق المتظاهرين مما أدى إلى إصابة العديد من المدنيين. وحسب المعلومات التي أفادتنا بها مصادرنا، منعت السلطات نقل الجرحى إلى المستشفيات.

وفي أثناء ذلك، قتل طفل يبلغ من العمر 13 سنة في مواجهات منفصلة بين قوات الأمن والمحتجين في مدينة المكلا حيث قتل 4 جنود يوم الجمعة. وعلاوة على ذلك، هناك 20 محتجا على الأقل ما زالوا في المستشفى بعد أن أصيبوا في الهجوم الذي استهدف جامعة صنعاء في 8 مارس 2011. وحسب المعلومات التي وردتنا، يشتبه في أن تكون السلطات قد استخدمت أسلحة يحظرها القانون الدولي.

وتعرب الفدرالية الدولية أيضا عن أسفها على تحول الاحتجاجات التي شهدتها مدينة عدن خلال الأيام الأربعة الماضية إلى مواجهات عنيفة حيث جرح ما لا يقل عن 20 شخصا بأسلحة نارية وبالغازات المسيلة للدموع عندما حاولت الشرطة تفريق المتظاهرين.

وأخيرا، تدعو الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان حلفاء اليمن إلى الضغط على سلطات البلد لوضع حد لموجة العنف التي تجتاح كل أنحاء البلد منذ أسابيع.

أقرأ المزيد
communique