103 عضواً بالبرلمان الأوروبي يطالبون بإسقاط الاتهامات عن نبيل رجب

29/01/2015
البيانات الصحفية
ar en es fr

ملحق يناير/كانون الثاني 2015: منذ نشر هذه الرسالة للمرة الأولى استمر الموقف بالبحرين في التدهور. تم اعتقال شيخ علي سلمان، الأمين العام للوفاق، أخر الأحزاب السياسية المعارضة، بتاريخ 28 ديسمبر/كانون الأول، واتهم بالتحريض على كراهية الحكومة. تم الحُكم على زينب الخواجة بالسجن أربع سنوات وستة أشهر بتهمة إهانة الملك، وإن كانت ما زالت مطلقة السراح بكفالة. مع اقتراب موعد جلسة محاكمة نبيل رجب في 20 يناير/كانون الثاني، يبدو أن الحكومة البحرينية تقوم بإسكات جميع منتقديها البارزين.
بروكسل، 28 أكتوبر/تشرين الأول 2014

نحن الموقعون أدناه من أعضاء البرلمان الأوروبي نطالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عن نبيل رجب – رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، ومدير مركز الخليج لحقوق الإنسان، ونائب الأمين العام للفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، وعضو اللجنة الاستشارية لقسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش.

إننا نرى أن توقيفه واستجوابه واحتجازه تعسفاً على صلة بتغريدة مسيئة، هي تدابير القصد منها التنكيل بنبيل رجب جراء مناصرته لحقوق الإنسان في البحرين في الآونة الأخيرة. اشتملت جهود المناصرة التي بذلها مؤخراً حديثاً أدلى به أمام اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي، ومشاركته في الدورة السابعة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.

بعد أقل من 24 ساعة من إتمامه بعثة المناصرة في أوروبا، استدعت حكومة البحرين نبيل رجب إلى وحدة الجرائم الإلكترونية في إدارة البحث الجنائي لاستجوابه، وقامت قوات أمن بالقبض عليه واستجوابه لساعات على صلة بتغريدة نشرها وهو في الخارج. بعد 19 يوماً من الاحتجاز على ذمة المحاكمة، بدأت مداولات محاكمة نبيل رجب بالاستماع إلى الدفوع المبدئية في 19 أكتوبر/تشرين الأول. أرجأت المحكمة اتخاذ أي قرار أو حُكم إلى الأربعاء الموافق 29 أكتوبر/تشرين الأول، ثم أرجأته مرة أخرى إلى الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني.
وفي ذلك التاريخ، قررت المحكمة الإفراج بشكل مشروط عن نبيل رجب، حتى موعد الجلسة التالية المقرر لها 20 يناير/كانون الثاني 2015. لكن تم منع نبيل رجب من مغادرة البحرين، وهو ما زال يواجه اتهامات يُعاقب عليها بالسجن لحد أقصى 6 سنوات، وتشمل "إهانة مؤسسة عامة والجيش" عن طريق تويتر، بموجب المادة 216 من قانون العقوبات البحريني.
نظراً لتاريخ حكومة البحرين من استهداف نبيل رجب بالانتقام والاحتجاز التعسفي والتعذيب، وشمل ذلك السجن عامين انتهيا في مايو/أيار 2014، فإننا نعرب عن عميق القلق إزاء تجدد احتجاز نبيل رجب على صلة بتعبيره عن رأيه، وهو الاحتجاز الذي يعد مرة أخرى انتقاماً منه على مناصرته لحقوق الإنسان على مستوى الاتحاد الأوروبي وعلى مستوى الأمم المتحدة.
فضلاً عن احتجاز نبيل رجب مؤخراً، فقد جددت حكومة البحرين حملتها ضد المواطنين البحرينيين الدنماركيين والمدافعين عن حقوق الإنسان من أسرة الخواجة. عبد الهادي الخواجة مستمر في قضاء حُكم السجن المؤبد المتعسف الصادر بحقه بعد أن طالب سلمياً بإصلاحات أثناء الانتفاضة الشعبية عام 2011 في البحرين. ابنته زينب الخواجة – وهي بدورها ناشطة حقوقية بارزة وحبلى في الشهر الثامن حالياً – تواجه الآن اتهامات جديدة بإهانة ملك البحرين، وهي الجريمة التي يمكن أن يُعاقب عليها بالسجن بحد أقصى سبع سنوات، وغرامة بحد أقصى 10 آلاف دينار بحريني (20900 يورو). من المقرر استئناف محاكمتها يوم الخميس الموافق 20 أكتوبر/تشرين الأول.

في فبراير/شباط من هذا العام، أصدر البرلمان الأوروبي بالإجماع قراراً عاجلاً يقر بأن "السلطات البحرينية مستمرة في انتهاك وتقييد حقوق [...] الأفراد في التظاهر السلمي وفي حرية التعبير والحرية الرقمية، [وأن] نشطاء حقوق الإنسان يواجهون استهدافاً ومضايقات واحتجاز بشكل ممنهج". كذلك يدعو ذلك القرار إلى "الإفراج الفوري غير المشروط عن جميع سجناء الرأي، والنشطاء السياسيين، والصحفيين، والمدافعين عن حقوق الإنسان والمتظاهرين السلميين، ومنهم نبيل رجب [...]".

من ثم فإننا ندعو الممثل الأعلى للشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء إلى أن يدينوا علناً الانتهاكات الجارية لحقوق الإنسان الأساسية الخاصة بحرية التعبير في البحرين، وندعو إلى الإفراج عن نبيل رجب والمدافعين الآخرين عن حقوق الإنسان ممن يتم استهدافهم في البحرين. كما نأمل أن تستمر الدول الأعضاء في مطالبة حكومة البحرين بضمان قدرة جميع منظمات المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان في المملكة على الاضطلاع بعملهم دون خوف من انتقام أو تنكيل. وأخيراً، فإننا نهيب مرة أخرى بالممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد، أن يشدد على دعوات البرلمان الأوروبي بفرض تدابير جزاءات محددة الهدف (من خلال الحظر وتجميد الأصول) بحق الأفراد المسؤولين عن والمتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان (كما وثقها تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق أو التي وثقتها الآليات الخاصة التابعة للأمم المتحدة).
مع خالص التقدير،

(انظر قائمة الموقعين)

مارينا ألبيول غوزمان، اليسار الأوروبي الموحد، إسبانيا
مارتينا أندرسن، اليسار الأوروبي الموحد، أيرلندا
إريك أندرو، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، فرنسا
مارغريت أوكين، الخُضر، الدنمارك
بيتراس أوستريفيكيوس، تحالف الليبراليين والديمقراطيين الأوروبي، ليتوانيا
براندو بينيفي، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، إيطاليا
مالين بيورك، اليسار الأوروبي الموحد، السويد
جوزيه بوفى، الخُضر، فرنسا
لين بويلان، اليسار الأوروبي الموحد، أيرلندا
بول برانين، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، المملكة المتحدة
كلاوس بوشنر، الخُضر، ألمانيا
نيكولا كابوتو، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، إيطاليا
مات، كارتي، اليسار الأوروبي الموحد، أيرلندا
فابيو ماسيمو كاستالدو، أوروبا الحرية والديمقراطية المباشرة، إيطاليا
نيسا تشيلدرز، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، أيرلندا
بوديل كيبالوس، الخُضر، السويد
إغنازيو كوراو، أوروبا الحرية والديمقراطية المباشرة، إيطاليا
خافيير كوسو بيرموي، اليسار الأوروبي الموحد، إسبانيا
دينيس دي يونغ، اليسار الأوروبي الموحد، هولندا
كريمة ديلي، الخُضر، فرنسا
أنيليسي دودس، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، المملكة المتحدة
باسكا دوراند، الخُضر، فرنسا
جيل إيفانز، الخُضر، المملكة المتحدة
جوزيه إناسيو فاريا، تحالف الليبراليين والديمقراطيين الأوروبي، البرتغال
مايكل غالر، حزب الشعب الأوروبي، ألمانيا
إيدر غارديازابال روبيال، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، إسبانيا
آنا غوميز، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، البرتغال
تيريسا غريفين، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، المملكة المتحدة
إنريكو غوريرو، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، إسبانيا
ماريان هاركين، تحالف الليبراليين والديمقراطيين الأوروبي، أيرلندا
هايدي هاوتالا، الخُضر، فنلندا
ماريا هوبوش، الخُضر، ألمانيا
ماري هونيبل، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، المملكة المتحدة
ريتشارد هويت، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، المملكة المتحدة
يانيك جادوت، الخُضر، فرنسا
رينا رانيا كاري، اليسار الأوروبي الموحد، الدنمارك
جود كيرتون دارلينغ، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، المملكة المتحدة
جيبى كوفود، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، الدنمارك
ميابيترا كومبولا-ناتري، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، فنلندا
جين لامبرت، الخُضر، المملكة المتحدة
فيليب لامبرتس، الخُضر، ألمانيا
يورغ ليشتفرايد، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، النمسا
باربرا لوشبيلر، الخُضر، ألمانيا
خوان فرناندو لوبيز أغويلار، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، إسبانيا
أولريك لوناسيك، الخُضر، النمسا
أنطونيو مارينهو بينتو، تحالف الليبراليين والديمقراطيين الأوروبي، البرتغال
ليندا مكافين، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، المملكة المتحدة
إدواردو مارتن، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، فرنسا
باربرا ماتيرا، حزب الشعب الأوروبي، إيطاليا
إيمانويل ماوريل، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، فرنسا
فرناندو ماورا باراندياران، تحالف الليبراليين والديمقراطيين الأوروبي، إسبانيا
أن ماري مينور، اليسار الأوروبي الموحد، هولندا
كلاود مورايس، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، المملكة المتحدة
آليسيا موسكا، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، إيطاليا
نوربرت نيوسير، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، ألمانيا
أنجيليكا نيبلر، حزب الشعب الأوروبي، ألمانيا
ماريا نويشل، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، ألمانيا
لياد ني ريادا، اليسار الأوروبي الموحد، أيرلندا
بيير أنطونيو بانزيري، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، إيطاليا
غيليس بارغنيو، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، فرنسا
فينسينت بيلون، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، فرنسا
سيربا بيتيكاينين، حزب الشعب الأوروبي، فنلندا
كاتي بيري، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، هولندا
غياني بيتيلا، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، إيطاليا
سورايا بوست، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، السويد
غويتيريز بريتو، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، إسبانيا
لورينتيو ريبيغا، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، رومانيا
ميشيل ريمون، الخُضر، النمسا
كريستين ريفول دى ألونيس-بونيفوي، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، فرنسا
ميشيلي ريفاسي، الخُضر، فرنسا
جينس رود، تحالف الليبراليين والديمقراطيين الأوروبي، الدنمارك
فيرجينيا روزيير، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، فرنسا
سوفيا ساكورافا، اليسار الأوروبي الموحد، اليونان
جوديث سارغينتيني، الخُضر، هولندا
مارييتي شاك، تحالف الليبراليين والديمقراطيين الأوروبي، هولندا
كريستل شالديموسى، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، الدنمارك
هيلموت شولز، اليسار الأوروبي الموحد، ألمانيا
مولي سكوت كاتو، الخُضر، المملكة المتحدة
جوردي سيباستيا، الخُضر، إسبانيا
ريكاردو سيراو سانتوس، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، البرتغال
ألين سميث، الخُضر، المملكة المتحدة
بارت ستايس، الخُضر، بلجيكا
كيث تايلور، الخُضر، المملكة المتحدة
روزا توماسيتش، المحافظون والإصلاحيون الأوروبيون، كرواتيا
هيلغا تروبيل، الخُضر، ألمانيا
كلاود تورميس، الخُضر، لوكسمبرغ
إيفو فايغل، تحالف الليبراليين والديمقراطيين الأوروبي، سلوفينيا
إلينا فالينسيانو، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، إسبانيا
ماركو فالي، أوروبا الحرية والديمقراطية المباشرة، إيطاليا
مونيكا فانا، الخُضر، النمسا
جولي وارد، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، المملكة المتحدة
ريناتى فيبر، تحالف الليبراليين والديمقراطيين الأوروبي، رومانيا
جوزيف فيدينهولتسر، تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين التقدمي، النمسا
بوغدان فينتا، حزب الشعب الأوروبي، بولندا

في الوقت الحالي يدعم 103 عضواً من البرلمان الأوروبي هذه الدعوة.

أقرأ المزيد
communique