البحرين: الإفراج عن نبيل رجب بعد 600 يوم من الاحتجاز التعسفي

24/05/2014
البيانات الصحفية
ar en es fa fr

باريس، 24 مايو 2014 – أفرج اليوم عن نبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان ومساعد الأمينة العامة للفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، يعد أن قضى أكثر من 600 يوم في الاعتقال. وكان حكم عليه بالسجن لعامين في 11 ديسمبر 2012 بتهمة "الدعوة إلى التظاهر" وقضى عقوبته في سجن جاو.

وصرحت أمينة بوعياش، الأمينة العامة للفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، الموجودة في المنامة بمناسبة الإفراج عن نبيل رجب "نحن سعداء للغاية بعودة زميلنا وصديقنا نبيل رجب. انتظرنا هذا اليوم طويلا ".

من جهته قال كريم لاهيجي، رئيس الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان "لقد قضى نبيل عقوبته بأكملها ولم يستفد من أي عفو أو تخفيض للعقوبة، رغم أن القانون ينص على ذلك. وهذا ليس إلا مثالا آخر على إصرار السلطات على إسكات الأصوات التي تندد بانتهاكات حقوق الإنسان في البحرين".

وكان الفريق العامل التابع للأمم المتحدة المعني بالاحتجاز التعسفي اعتبر احتجاز نبيل رجب تعسفيا، وذلك في دورته السادسة والستين المنعقدة في يونيو 2013.

وما زال هناك العديد من الأشخاص المعتقلين إلى حد الآن في البحرين، لا لشيء إلا أنهم مارسوا حقوقهم في حرية التعبير والرأي والتظاهر. وتذكر الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان من جهة أخرى بأن السلطات البحرينية لم تنفذ بعد التوصيات التي أصدرتها اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق في نوفمبر 2011 والتي فوضها ملك البحرين، وذلك رغم التعهدات المتكررة للسلطات. وكانت لجنة تقصي الحقائق التي أجرت تحقيقات في الانتهاكات التي ارتكبت في إطار قمع الحركة الاحتجاجية في 2011 طالبت السلطات بالإفراج عن كل سجناء الرأي.

لمزيد من المعلومات بشأن البحرين

أقرأ المزيد
communique