البراءة لنبيل رجب في قضية "التويت" و لكن في السجن من أجل ثلاثة قضايا أخرى

23/08/2012
البيانات الصحفية

[/أصدرت محكمة الإستئناف العليا هذا الصباح حكما ببراءة نبيل رجب، نائب الأمين العام للفدرالية الدولية لحقوق الإنسان في قضية التويتر. تم الحكم على نبيل رجب في 9 يوليو الماضي بالسجن مدة 3 أشهر لنشر تغريد ينتقد فيه حكومة مملكة البحرين على حسابه الشخصي على تويتر يوم 2 يوليو 2012.

بالنسبة لرئيسة الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان سهير بلحسن، "حكم البراءة في هذه القضية فيه شيْ من الإرتياح و لكن لا يجب أن ينسينا أنه قد تم الحكم على نبيل رجب الأسبوع الماضي بالسجن 3 سنوات. حاليا، لا يزال نبيل رجب في السجن و تواصل السلط البحرينية خنق كل صوت غير مؤيد.إنه من واجب السلطات البحرينية أن تذهب أبعد من ذلك و تطلق سراح كل المدافعين عن حقوق الإنسان الذين تم إيقافهم و سجنهم من أجل أنشطتهم المرتبطة بحقوق الإنسان."

لم تتمكن سهير بلحسن التي كانت ستكون حاضرة في جلسة اليوم من الحصول على تأشيرة دخول للبحرين. و لقد أكدت أن " 164 رابطات الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان هم مجندون للمطالبة بإطلاق سراح نبيل." و تضيف أن " المضايقات القضائية التي يتعرض لها نيبل رجب هي بكل بساطة من العار و هي غير مقبولة. انه من واجب المجتمع الدولي الآن أن يضغط لضمان حرمة نبيل النفسية و الجسدية و القيام بكل الجهود لإطلاق سراحه الفوري و الغير مشروط خاصة بعد أن صرح اليوم بالمحكمة أنه قد تعرض للتعذيب النفسي و الجسدي".

 الأسبوع الفارط، يوم 16 أغسطس، تم الحكم على السيد نبيل رجب، نائب الأمين العام للفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، بالسجن لثلاث سنوات من قبل المحكمة الجنائية الصغرى من أجل التحريض على مسيرات غير مرخص لها. و من المتوقع أن يبدأ الإستئناف في أيلول 2012ليكون فرصة للسلط القضائية لمراجعة الحكم وفقا لإلتزامات البحرين الدولية. /]

أقرأ المزيد
communique