وكالات المعونة الأوربية تطالب الاتحاد الاوربى بتعليق اتفاقيات رفع مستوي العلاقات بين الاتحاد واسرائيل وربط الشراكة باحترام اسرائيل لحقوق الانسان و القانون الدولى

08/01/2009
البيانات الصحفية
ar en fr

قبل بدأ الاجتماع غير الرسمى لوزراء الاتحاد الاوربى ببراج اليوم ورفض اسرائيل وقف اطلاق النار

وكالات المعونة الأوربية تطالب الاتحاد الاوربى بتعليق اتفاقيات رفع مستوي العلاقات بين الاتحاد واسرائيل وربط الشراكة باحترام اسرائيل لحقوق الانسان و القانون الدولى

(بروكسل 8 يناير 2008) دعا ائتلاف مكون من كبرى المنظمات الإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان والتنمية الأوربية الاتحاد الأوروبي اليوم إلى تعليق جهود تعزيز العلاقات مع إسرائيل على الفور حتى توافق على وقف شامل لإطلاق النار وتسمح بوصول المساعدات الإنسانية دون عراقيل. وقد تسبب الهجوم الذي تشنه اسرائيل على غزة وهجمات حماس الصاروخية على اسرائيل في خسائر غير مقبولة في أرواح المدنيين.

وتأتي هذه الدعوة قبل الاجتماع غير الرسمي لوزراء الاتحاد الأوروبي المقرر عقده اليوم في مدينة براج، وبعد رفض اسرائيل للمحاولات الأوروبية لتحقيق الوقف الفوري لإطلاق النار أثناء زيارة كبار ممثلي الاتحاد الأوروبي إلى المنطقة يوم الاثنين 5 كانون الثاني/يناير.

وقد علق السيد داليب مكارجي، مدير منظمة المعونة المسيحية Christian Aid بالمملكة المتحدة وأيرلندا قائلا: "لقد تجاهلت اسرائيل جهود الاتحاد الأوربي الدبلوماسية وعاد الوفد خالي الوفاض مما وضع مصداقية الاتحاد الاوروبي على المحك. ومن غير المتصور قيامنا بتوفير المزيد من فوائد الشراكة الأوروبية لحكومة تنتهك القانون الإنساني الدولي وترفض التفاوض, مفضلة استمرار العنف واضف مكارجى " لقد حان الوقت لاتخاذ الاتحاد الأوربي إجراءات قوية لتحقيق الوقف الفوري لإطلاق النار وإنهاء العنف من جانب جميع الاطراف.".
ويحذر الائتلاف الذي يتكون من منظمات من أكثر من عشر دول أوروبية تتضمن منظمة أوكسفام الدولية Oxfam International، ومنظمة الرؤية العالمية World Vision، والمعونة الإسلامية Muslim Aid, والشبكة الاورومتوسطية لحقوق الانسان "EMHRN "من أن الصراع العسكري قد وصل بالوضع الإنساني في قطاع غزة – لما يمكن وصفه بالمتأزم بالفعل بعد 18 شهرا من الحصار- إلى الأزمة الحالية.
ويواجه مايزيد على المليون من سكان غزة نقصا شديدا في الكهرباء والمياه، كما فر الآلاف من منازلهم، وبدأ مخزون الغذاء في النفاذ، بينما تكافح المستشفيات للعمل بدون كهرباء وتعتمد على المولدات الكهربائية وهي غير قادرة على توفير الرعاية الكافية لأعداد الضحايا المتزايدة، علاوة على تدفق مياه الصرف الصحي في شوارع بيت حانون حيث تضطر محطات ضخ الصرف الصحي إلى الإغلاق بسبب نقص الكهرباء.

وقالت السيدة سهير بلحسن، رئيسة الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان: "ليس هذا وقت منح المزايا لطرف في النزاع، فوقوع الضحايا المدنيين وتدمير المنازل والمدارس والبنية الأساسية في قطاع غزة أمر مروع وفي ازدياد كل يوم، لذا لا يمكن للاتحاد الاوروبي المضي قدما في رفع مستوى علاقاتنا مع اسرائيل في الوقت الذي تحدث فيه مثل هذه الانتهاكات."

ويدعو التحالف الاتحاد الأوروبي إلى الحفاظ على المبادئ الأوربية الأساسية عن طريق ما يلي:
• تعليق عملية رفع مستوى علاقات الاتحاد الأوروبي بإسرائيل حتى يتفق جميع الأطراف على وقف كامل ودائم لإطلاق النار وتقدم اسرائيل ما يضمن وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق .
• الإعلان الواضح عن ربط شراكة الاتحاد الأوروبي مع اسرائيل باحترام حقوق الإنسان والقانون الدولي .
• ضمان التحرك من خلال مجلس الأمن لاعتماد قرار ملزم يطالب بالوقف الفوري لإطلاق النار ويشمل المراقبة الفعالة لضمان التزام كلا الجانبين بالقرار.
وأضاف المدير التنفيذي لمنظمة أوكسفام الدولية السيد جيريمي هوبز: "الاتحاد الاوروبي مؤمن بأن الوقف الفوري لإطلاق النار وفتح معابر غزة يمثل الأمل الوحيد لتخفيف الحالة البائسة في غزة وتوفير الأمن للشعب على كلا الجانبين، ويتعين على الاتحاد الأوروبي فرض ضغوط حقيقية الآن لإقناع الاسرائيليين وقادة حماس بقبول هذا الحل، كما يتعين مضاعفة الجهود لتحقيق سلام مستدام في المنطقة."

ملاحظات للمحررين:
للحصول على مزيد من المعلومات أو لترتيب مقابلات الرجاء الاتصال بـ
مارك دجلي إسبوستي على الرقم التالي: +45 32 64 17 16 " للغة الانجليزية "
شيماء ابو الخير على الرقم التالى : +02 010 10 77207 ." للغة العربية "
1. يضم الائتلاف المنظمات التالية:
الشبكة الأوروبية المتوسطية لحقوق الإنسان، ومنظمة Avaaz، ومنظمة Broederlijk Delen ببلجيكا، ومنظمة CAFOD بالمملكة المتحدة، ومنظمة CCFD بفرنسا، ومنظمة المعونة المسيحية بالمملكة المتحدة والجمهورية الأيرلندية، ومنظمة معونة الكنيسة الدانمركية بالدنمارك، ومنظمة Diakonia بالسويد، والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان FIDH بفرنسا، والمنظمة الطبية الدولية بألمانيا وسويسرا، ومنظمة المعونة الإسلامية بالمملكة المتحدة، ومنظمة أوكسفام الدولية، وومركز إعادة التأهيل والأبحاث الخاصة بضحايا التعذيب بهولندا، ومنظمة تروكير بأيرلندا، ومنظمة المدنيون المتحدون من أجل السلام بهولندا، ومنظمة الرؤية العالمية World Vision بالمملكة المتحدة
2. دعا بيان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي الصادر في 30 كانون الأول/ديسمبر 2008 إلى "الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار" الذي يسمح بـ"فتح جميع المعابر الحدودية بصورة دائمة وطبيعية."
3. ملاحظة بخصوص عملية رفع مستوى علاقات الاتحاد الأوروبي بإسرائيل:
• من المفترض أن تؤدي عملية تعزيز العلاقات إلى تطوير وتحسين التعاون الاقتصادي والسياسي المتبادل في مجموعة من القطاعات
• وافق الاتحاد الأوروبي على الطلب الاسرائيلي لرفع مستوى العلاقات في حزيران/يونيو 2008 وتم تأكيد الموافقة في كانون الأول/ديسمبر 2008، كما تم ربط تعزيز العلاقات لفظيا بعملية السلام واحترام حقوق الإنسان، وتقوم مؤسسات الاتحاد الأوربي الآن بالإعداد لرفع مستوى العلاقات.
• وكان من المتوقع اكتمال العملية في ظل الرئاسة التشيكية للاتحاد الأوربي والتصديق عليها أثناء انعقاد مجلس الشراكة الأوروبية الإسرائيلية المقرر عقده في 18 مايو 2009.
• ويستتبع تعليق العلاقات تجميد جميع النشاطات والعمليات والأحداث التي ينطوي عليها رفع مستوى العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل، مثل القمة الأوربية-الإسرائيلية.
• وتمثل اتفاقية الشراكة الأوربية–الإسرائيلية الأساس القانوني لعلاقات الاتحاد الأوروبي مع إسرائيل والتي تنص المادة الثانية منها على أن العلاقات "تقوم على احترام حقوق الإنسان والمبادئ الديمقراطية

أقرأ المزيد
communique